العدد (149) - كانون الاول - 2020

العولمة الرأسمالية والدولة الوطنية الديمقراطية

د. لطفي حاتم

بغداد - دار الرواد المزدهرة - ٢٠٢٠

٢٤٨ صفحة

 

 

تقسم المرحلة الجديدة من التوسع الرأسمالي بكثرة من الصفات الجوهرية لعل أهمها سمات التبعية والتهميش التي يعتمدها الطور المعاصر من العولمة الرأسمالية الأمر الذي يتطلب من المنظمات اليسارية والديمقراطية دراسة مخاطر تلك الميول بهدف تحديد مسار الكفاح الوطني الهادف إلى صيانة الدولة الوطنية والحفاظ عليها كأداة وطنية سياسية قادرة على تحجيم ميول التخريب والتبعية للرأسمالية المعولة وبذات المسار بناء مستلزمات التصدي لميول التبعية والتهميش المرافقة للطور الجديد من التوسع الرأسمالي.

جاءت مضامين الكتاب بثلاث اقسام حيث تعرض القسم الأول الموسوم الرأسمالية المعولمة وبنيتها السياسية إلى سمات الطور الجديد من الرأسمالية المعولمة وبنيتها السياسية وإستنادا إلى مضامين هذا المحور توصل الكاتب إلى أن تطور العولمة الرأسمالية يحمل في مساره قوانين التهميش والتبعية للدول الوطنية، وبهدف معاينة أثار نهوج التبعية والتهميش جاء القسم الثاني الموسوم الدولة الوطنية والطائفية السياسية المتضمن مخاطر العولمة الرأسمالية على مستقبل الدولة الوطنية وتشكيلتها الإجتماعية. وخلص الباحث إلى أن التناقض الرئيسي في عصرنا يكمن بين سعي الدول الوطنية والدول الرأسمالية الأخرى المناهضة لميول الهيمنة والتبعية في بناء تحالفات وطنية - دولية ترتكز على مناهضة الهيمنة الكسموبولوتية في العلاقات الدولية وبهذا السياق جاء القسم الثالث الموسوم بـ الرأسمالية المعولمة وكفاح اليسار الديمقراطي ودوره في مكافحة الميول التخريبية للرأسمالية المعولمة مشيرا الى ان مواقع وادوار اليسار الاشتراكي في الدول الوطنية اخذت في التوسع رغم انهيار التجربة الاشتراكية.

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006