العدد (157) - كانون الاول- 2022

المتاحف الافتراضية بين الوقع والطموح
 


وعد عدنان محمد
بغداد – مكتب ضوء القمر للطبعة والنشر – 2021م
82 صفحة
 

  

 


يقدم هذا الكتاب دراسة للمتاحف الافتراضية وما يسهم في التعرف على تنوع طرائق العرض البصري, اذا تمنح المتاحف الافتراضية فعل المشاركة والتواصل البصري مع البرامج بزمن مفتوح ليسهم ذلك في التأمل والتفكير وتسجيل الملاحظات وتنمية المهارات الفعلية والابتكارية
من خلال مشاهدة البيئات، وقد سم المؤلف الكتاب إلى الفصل الأول التكنولوجيا الرقمية في المتاحف الافتراضية وتمت دراسة التقنيات للوصول إلى الجمهور وتستعمل عند بعد عن طريق خدمات الحاسوب الشخصي او الهواتف الذكية كونها مكتبات افتراضية تخزن بداخلها صور
ومعلومات تم تشكيلها وبناتها بشكل رقمي، وكيف شكلت جماليات المتحف الافتراضي تأثير بالغ في التلقي, اما الفصل الثاني جماليات الفضاء المتخيل في المتاحف الافتراضية لدراسة وتنوع طرائق العرض في فضاء المتاحف الافتراضية، تكمن أهمية المتاحف الافتراضية التي تستثمر ذلك الفضاء في العرض إنها تقدم المعلومات بشكل سلس وممتع في تلقي التجارب، ويكون
للمشاهد الحرية في اختيار المسافة التي يرى بها العمل وسهولة في تلمس الأبعاد المختلفة للأشياء عبر حاسة البصر، والمتاحف الافتراضية هي مناطق توجد ضمن شبكة الانترنيت غايتها الإعلان والتعريف بمتحف ما قد يكون له وجود في الواقع، أن تزايد استعمال تقنيات المتاحف الافتراضية،وتسارع التقدم التقني والتطورات في ميدان التكنلوجيا والاتصالات
والاهتمام المتزايد بالمعرفة والاكتشاف.
تقدم المتاحف دورا هاما في وعي الشعوب بوصفها موضع لحفظ القطع الثمينة والأشياء التي تبدلت مع مرور الزمن إلى مؤشر واضح في صناعة الثقافة وترسيخ بناء الهوية، واحد اهم من وظائف المتاحف هو الحفاظ على التراث الثقافي للام والشعوب كونها عناصر مؤثرة في قياس وحدة أي أمة يتنوع ثقافتها كون المتحف تعبير مادي ملموس عن الماضي .
وقد قسم الكتاب إلى ثلاثة فصول وهي :
الفصل الاول : الواقع الافتراضي النشأة والتأسيس .
الفصل الثاني : جماليات الفضاء المتخيل في المتاحف الافتراضية .
الفصل الثالث : أنواع المتاحف الافتراضية وطرائق العرض الرقمية .
 

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006