العدد (157) - كانون الاول- 2022                    


الانهيار الآمال الكبيرة والفرص الضائعة في العراق

ايما سكاي – ترجمة قيس قاسم العجرش

بيروت -دار الرافدين - 2022

537 صفحة

 

 

 

لا شيء مما حدث في العراق بعد إزاحة صدام حسين عام 2003 يمكن وصفه بأنه خضع للإعداد والتخطيط المسبق. ولم يكن هناك أي شيء حتمي أجبر الأحداث كي تمضي بما صارت إليه على أرض الواقع.
هذه المذكرات تقص تجربتي في العراق على مدى عقد من الزمان.قصتي بدأت حين استجبت لطلب حكومي بريطاني يبحث عن متطوعين للعمل على إعادة بناء العراق بعد سقوط النظام السابق. ووجدت نفسي مسؤولة عن كركوك، وأحاول أن أنزع فتيل التوتر بين مختلف الجماعات العراقية التي تتنافس وتتدافع من أجل السلطة في المدينة.
واستمرت قصتي خلال العمليات العسكرية الفعالة حيث شغلت منصب المستشارة السياسية للجنرال راي أوديرنو(Odierno)، وصولاًإلى البدء بعملية انسحاب الجيش الأميركي من العراق، لتنتهي عند احتلال ثلث مساحة العراق من قبل تنظيم (الدولة الإسلامية). إنها قصة مآلات غير مخطط لها، ولم ينوها أحد، نتجت عن محاولة الرئيس بوشلنشر الديمقراطية، ومحاولات الرئيس أوباما لفك الارتباط بعد ذلك.
إن كتاب (الانهيار) يكشف عن تحديات بناء أمة، وكيف أن إزاحة النظم الاستبدادية يمكن أن توقع الأمم في صراع واختلاف كبيرين،فضلاً عن أنها يمكن أن تؤدي إلى انهيار الدولة التي كانت. إنها تذكرنا بمحدودية قدرات التدخل الخارجي في اراضي الغير لكنها أيضاً قصة تشير الى التأثير الممكن توجيهه في الخارج . وقد قسم الكاتب كتابه إلى اربعة أقسام وكل قسم إلى فصول وهي كما يلي :
القسم الأول : الحكم المباشر حزيران 2003 – حزيران 20004 .
القسم الثاني : عمليات الموجة كانون الاول – كانون الثاني 2007 .
القسم الثالث : الانسحاب ايار 2008- ايلول 2010 .
القسم الرابع : ما بعد الجولات كانون الثاني 2012 – تموز 2014 .


 

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006