العدد (157) - كانون الاول- 2022

 

 الشخصية العراقية في نصف قرن
 


أ.د. قاسم حسين صالح
بغداد – دار ضفاف – 2021م
530 صفحة

 



لأول مرة اكتب تحت تأثير أفيون الصداقة، ولكني اعرف ان الصداقة لا تلزمني بان اكذب أو أنافق أو أجامل، لأني لو فعلت فكأني أقدم لصديقي فاكهة مسمومة يستمتع بها لوقت ثم تنهش لحمه وعظمه.
المجتمع العراقي تبدل في اقل من نصف قرن تبدلا خطيرا، وليس ذلك من العيوب لأن المجتمعات كلها تتبدل وتتغير وتتطور، والتغير سنة من سنن الكون ولولا التغير لكنا ما نزال نشرب من الساقية وتحمل بيوتنا على ظهورنا. المشكلة ليست في التغيير وانما في مسار التغيير واتجاهاته. وان هل يخيل إلي ان التغيير الذي حدث في الربع قرن الأخير كان كارثيا على بناء الشخصية العراقية التي كثر الخوض فيها أكاديميا وإعلاميا منذ ان فتح الوردي عيوننا على افتراضاته المثيرة للجدل حتى اليوم.
اعرف ان الشخصية نتاج الثقافة، وان الثقافة تملك القدرة على تنظيم الناس بما يشبه القطيع، ولكن لا أحد يضمن أين يتجه القطيع إذا تعرض للتجويع او تعسف الراعي. والتجويع اهون بكثير من عس فالراعي، اليس يقال "ان القطيع يخاف الذئب ولكن الراعي هو من يأكله"، والذئب ضحية الشائعات التي تتناقلها الأغنام بحسن نية. المشكلة إذن في علاقة السلطة بالمجتمع، وهذه العلاقة علاقة صراع مستمر ليس فيها فترات استراحة ولا هدنة ولا مصالحة، انها حرب دائمة على مدى قرون والتاريخ الذي يعمل خادماً عند السلطة ، يضع اللوم كله على القطيع الذي لا يحب القناعة ولا يؤمن بالصبر ، فيقول ان القطيع متمرد ، وإن القطيع لا يحترم العقد الاجتماعي وان القطيع بحث عن أكثر مما يحتاجه للقباء الشعب القطيع ينام جائعاً ومسلوبا ويستيقظ جائعاً ومسلوباً . وقد قُسم الكتاب إلى عشرة أقسام وهي :
القسم الأول : الشخصية العراقية بين تنظير على الوردي وتنظير ما يحصل لها بعده .
القسم الثاني: الشخصية العراقية من الدكتاتورية إلى الديمقراطية .
القسم الثالث : العراقيون ما لهم وما عليهم .
القسم الرابع : حسينيات .
القسم الخامس :انتفاضة تشرين/اكتوبر 2019 من منظور علم نفس الشخصية والاجتماعي السياسي .
القسم السادس : ثلاثة نماذج مختلفة في الشخصية العراقية .
القسم السابع : شهادات صحافيين وتبرئة ذمة .
القسم الثامن : معركتي مع كوفيد .
القسم التاسع : حوار مع الدكتور قاسم حسين صالح .
القسم العاشر: يوم القيامة مسرحية كومبيديا ساخرة .

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006