العدد (158) - نيسان- 2023   



الإسلاموفوبيا في الأعلام الغربي

 


د. صبري سرحان الغريري

بغداد – الدار الجامعية - 2022
158 صفحة

 


تطرق الكاتب في فحوى كتابه إلى ظاهرة الإسلاميوفوبيا أي الخوف من الإسلام داخل بعض دول العالم وتحدياً الولايات المتحدة الأمريكية وغلب الدول الغربية والمتتبع لوسائل الأعلام الغربي يرى كيف يبث الحقد دس السم للمجتمعات الغربية من خلال نشر الصورة والأقوال لتشويه مكانة الإسلام الحنيف لدى تلك المجتمعات .
بعد أحداث الحادي عشر من أيلول عام 2001م لم يعد الخطاب الأعلامي الغربي في بعض تمظهراته يتردد في ربط السلام والمسلمين بالعنف والإرهاب فقد منحته الأحداث رعية التحامل على الإسلام من دون رادعٍ . مما ولد أجوا من الحيطة والحذر دفعت الى السطح مشاعر الكراهية المكنونة في اللاوعي الجمعي الغربي منذ العصر الوسيط . فأصبحت الأرضية مهيأة لدى بعض الأوساط الأعلامية والفكرية الغربية لتقبل فكرة الصراع والصدام بين الثقافتين الإسلامية والغربية من دون أدنى حساب للعواقب وف غياب لكل رادعٍ إنساني ، بل لقد تحول هذا الصراع إلى حتمية مستقبلية ترتو إلى التخلص من الرعب الإسلامي الذي يهدد الإنسانية جمعاء لتحقيق السلام العالمي وفق تصورهم . ولقد أضفى على هذا المشروع مصداقية ارتفاع أصوات متغرينة تنتمي للفضاء الإسلامي تدعو الغرب إلى التدخل لحماية الدعوات الحديثة من شبح التطرف الإسلامي .
كما ان المؤلف تطرق إلى مصطلح الاسلاموفوبيا من المصطلحات الحديثة نسبياً في الفضاء المعرفي المعني بصورة خاصة بعلاقة الإسلام بالغرب . وقد قسم الكاتب كتابه إلى :
الفصل التمهيدي : التعرف بالإسلاموفوبيا وتاريخها .
الفصل الأول :الأعلام ومفاهيمه .
الفصل الثاني : الأعلام الغربي وثقافة الإسلاموفوبيا .
الفصل الثالث : نماذج من الأعلام الغربي وخطايا المعادي للإسلام .
الفصل الرابع : سبل مواجهة التضليل الغربي .

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006