العدد (158) - نيسان- 2023     

 

 عصر النهضة كيف انبثق ؟ ولماذا اخفق


زكي الميلاد
بغداد – دار الشؤون الثقافية العامة - 2022

248 صفحة

 

 

248 صفحة
شغلت قضية النهضة وإخفاقها في المجال العربي الحديث، اهتمام شريحة وازنة من الأدباء والمفكرين والمؤرخين العرب والمسلمين على اختلاف مشاربهم الفكرية، وتنوع بيئاتهم الاجتماعية، وتعاقب أزمنتهم التاريخية، مدونين تصوراتهم، ومسجلين تحليلاتهم، ومقدمين منظوراتهم، ومعلنين عن استشرافاتهم في كتابات وتأليفات مثلت حقلا دراسيا اتخذ من النهضة قضية له .
وقد ظل الاهتمام بهذه القضية تأملا وتفكيرا، بحثا ودراسة، يتجدد بين وقت وآخر، منطلقا تارة من بواعث معرفية، متوخيا البحث التاريخي عن هذه الحقبة التاريخية الحديثة والمهمة، طلبا لتحصيل المعرفة، وسعيا لتقديم مادة علمية على طريقة ما أنجزه الباحثون الأكاديميون في حقل الدراسات التاريخية.
وهذا الإهتمام منطلق تارة من بواعث نهضوية، متوخيا البحث عن عمليات النهوض في الأمة، متخذا عناوين مختلفة، تراوحت بين تجديد النهضة، وإعادة استئناف مسيرة الحركة النهضوية، والمطالبة بقيام نهضة عربية ثانية، إلى جانب عناوين أخرى تتصل بهذا النسق النهضوي. ناظرين في هذا السياق ومستحضرين تجربة النهضة وكيف أخفقت في عصرها الحديث .
وتأكد هذا الاهتمام كذلك بهذه القضية وتضاعف، في ظل المتأزمات الشديدة، انبعاث نزعات التطرف والتعصب والعنف التي غيرت صورة المجتمعات العربية والاسلامية ناظرا ومنظوراً إليها كاشفة عن مستوى الانحدار الخطير الذي وصلنا إليه وظهر لنا كيف أننا كنا نتأخر ولا نتقدم والعالم من حولنا يستقبل الألفية الثالثة الجديدة .
وقد قسم الكتاب الى عدة فصول وهي :
الفصل الاول : عصر النهضة .. كيف انبثق في المجال العربي الحديث ؟
الفصل الثاني: الإسلام والمدنية .. تقدم وتراجع فكرة المدنية بين عنصرين
الفصل الثالث: سؤال النهضة .. لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم ؟
الفصل الرابع: إخفاق النهضة .. أطروحات ومناقشات


 

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006