العدد (158) - نيسان- 2023

 

إشكالية الامن الفكري في الفكر الاسلامي المعاصر



د. معاذ حمدي الزبيدي

بغداد – مطبعة الكتاب – 2022
345 صفحة

 

إن الحديث عن الأمن بصورة مطلقة هو حديث عن أمر ضروري مجمع على أهميته، إذ لا يقع اختلاف بين الناس - على اختلاف مستوياتهم – في أهمية الأمن وضرورته، لاستقرار الحياة وانتظامها، بل هو أمر فطري يحتاج إليه الأحياء ويسعون إليه على اختلاف أنواعهم ومشاربهم، وإذا كان الأمن الفكري هو القاعدة الأساسية للأمن العام، كما سنوضح في بحثنا هذا، فإنه يستوجب علينا التوقف عنده كثيرا .
ويعد الأمن الفكري موضوعا ذا أهمية كبيرة في الفكر الإسلامي المعاصر، وذلك لأسباب عدة أهمها: كونه له ارتباط مهم وكبير في بناء المجتمعات وتغييرها، وأيضا- كونه له تماس كبير وبصورة مباشرة في الفكر والمجتمع وأيضا بسبب كثرة المشاكل والاضطرابات الأمنية والفكرية المعاصرة؛ إذ ظهر حديثا هذا المفهوم، وأصبح هناك إهتمام كبير بدراسته والبحث فيه من قبل أكثر الجامعات العربية والإسلامية، حيث يدرس هذا المفهوم وتوضع أسسه الصحيحة، ويخرج من هذه الدراسات بحلول معاصرة أو أفكار تفيد في تقييد المشاكل الفكرية
والأمنية المعاصرة وتقليلها والتخلص منها .
والأمن الفكري له أهمية خاصة في حياة الأمة المسلمة، كما أن الأمن الفكري يؤثر في الأمن من ناحية أن أصحاب الفكر المنحرف ربما يتبنون سلوكيات وتصرفات تخل بالأمن، والدين والشريعة الإسلامية مبناها وأساسها على الأمن والأمان والإيمان، إذ قال تعالى في معرض حديثه عن قريش: (الذي أطعمهم من جوع وأمنهم من خوف) (قريش: الآية 4( ويحافظ الأمن الفكري على كيان الأمة وسيادتها وتميزها عن غيرها من الأمم، فالأمجاد والحضارات تقاس بعقول أبنائها وأفكارهم لا بشخوصهم وأجسادهم، فإذا وثق أبناء الأمة في صحة أفكارهم ومعتقداتهم نتج عن ذلك التماسك والترابط، وهذا يمثل القوة امام الأمم الأخرى والذي يحميها من الاختراق الذي يسبب الوهن والضعف . وقسم الكتاب إلى اربعة فصول جاء فيها مايلي :
الفصل الاول : مفهوم الامن الفكري (مشروعيته ، وحكمه ، ونشأته ، وأهميته ، وخصائصه).
الفصل الثاني : الامن الفكري وأثره في المجتمع العربي المعاصر .
الفصل الثالث : مفهوم الانحراف الفكري (أسبابه ومظاهره وعلاجه وأثره في الأمن) .
الفصل الرابع : العلاقة بين الامن الفكري وأهم قضايا الفكر الإسلامي المعاصر


 

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006