العدد (159) - تموز- 2023 


جرائم الحوادث المرورية
د. مكي عبد الواحد كاظم
بغداد – مكتبة الصباح - 2023
191 صفحة
 

 


حققت السيارات بعدها احد المخترعات العصرية كثيرا من المنافع والمزايا والفوائد
للإنسانية، ومنها على سبيل المثال لا الحصر نقل البضائع والأشياء والأشخاص وتحقيق
السعادة والراحة والمتعة وتوفير الوقت والجهد وقضاء الحاجات وزيادة الروابط وتلبية
المطالب، فضلا عن زيادة موجبات التنمية الاقتصادية وتحقيق أهداف المجتمع عموما،
وتحقيق المنافع المتقدمة لا يحدث تلقائيا وبشكل عفوي وإنما لا بد من وجود قواعد منظمة
لاستخدام السيارات من تحديد أولويات المرور، وتحقيق وسائل الأمان، وكل ما يضمن
سلاسة وانسيابية المرور، واغلب تلك القواعد المنظمة وردت بموجب قواعد جنائية تضمنت
تكليفا معينا يتضمن حماية المصالح المعتبرة في هذا الجانب، ويترتب عقوبات على من
يخالفها واغلب تلك المخالفات وردت في القوانين والأنظمة المرورية وجلها من الجرائم
العمدية.
وما يهم في نطاق هذا البحث هو الحوادث المرورية المجرّمة ؛ اذ لا مسؤولية جزائية ولا عقوبة عن الافعال، ما لم تكن مجرّمة بنص عقابي، يأمر بها او ينهي عنها القانون وذلك اعمالا لمبدأ شرعية الجريمة والعقوبة. والمسؤولية الجزائية عن الحوادث المرورية لا تخرج من الناحية الفلسفية والقانونية من حيث الاحكام والاثار،عن عموم المسؤولية الجزائية، ولا تقوم المسؤولية الجزائية عن الحوادث المرورية، ما لم تتحقق الاركان القانونية للحادثة المجرمة، لانها موجب المسؤولية الجزائية عموما، فأن تخلفت اركان الجريمة، او احداها، او قام سبب يبيحها، فلا تكون هناك جريمة ولا مسؤولية ناشئة عنها.
تناول الكتاب على مبحثين هما:
المبحث الاول: ماهية الحوادث المرورية.
المبحث الثاني: المسؤولية الجزائية عن الحوادث المرورية.
 

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006