العدد (159) - تموز- 2023 

 

 

الحركة الادبية في لواء المنتفق
حيدر عبد الخضر
بغداد – دار الشؤون الثقافية - 2023
344 صفحة

 

 


تطرقت البحوث والدراسات العلمية والأكاديمية والكتب الى جوانب متعددة من تاريخ
لواء المنتفق الذي سمي لواء الناصرية بعد سقوط النظام الملكي عام ١٩٥٨ وبعدها تمت
تسميته محافظة ذي قار في العهد الجمهوري الثاني عام ١٩٦٩، وقد حاولت معظم تلك
الدراسات والكتب تغطية عناوينها من جوانب عدة باذلة جهودا كبيرة وواضحة في إضافة
معلومات كانت مجهولة التفاصيل الى حد ما، وعلى الرغم من قيمة وأهمية كل تلك
الدراسات، إلا انه بقيت هناك جوانب لم تتم تغطيتها بشكل واضح وكبير، ولأن افضل
التواريخ هي تلك التي تصدر عن إنهماك المؤرخ في مشروع المجتمع الذي ينتمي اليه، لان
التاريخ وسيلة فاعلة في تشكيل الوعي والهوية والثقافة والإلتزام الإجتماعي والأخلاقي، لذلك
جاء الكتاب هذا والمعنون (الحركة الأدبية في لواء المنتفق ١٨٦٩ -١٩٣٥ دراسة تاريخية)
محاولة من الكاتب لتسليط الضوء على جانب مهم وحيوي إرتبط بالحياة الثقافية والفكرية
والإجتماعية للواء المنتفق منذ عام ١٨٦٩ وحتى عام ١٩٣٥، إذ ان الأدب هو مرآة عاكسة
وصورة حية لمعظم التحولات السياسية والثقافية والإجتماعية التي تمر بها البلدان والأوطان
والمجتمعات، ولأن تلك المنطقة تحديدا تميزت بهويتها الأدبية والثقافية الجامعة والتي
انصهرت فيها مختلف الثقافات والأديان والمعتقدات والآداب لتكون مرجعا ومصدرأ مهما
لكثير مما تم إنجازه وتقديمه للمنطقة والعالم، وبالتالي فإن دراسة تاريخها المحلي ومنه
الثقافي والأدبي هو صورة من صور الحفاظ على سجلها وإرثها ومنجزها وعطائها الإنساني.
علما ان هذا الكتاب هو عبارة عن رسالة ماجستير تمت مناقشتها في قسم التاريخ
كلية التربية للعلوم الإنسانية في جامعة ذي قار حددت بداية الإطار الزمني للكتاب عام ١٨٦٩ وهو العام الذي تأسست فيه مدينة الناصرية، وما رافق ذلك التأسيس من أحداث سياسية وهجرات وعوامل أثرت الى حد كبيرفي النسيج الاجتماعي والثقافي.
تكون الكتاب من ثلاثة فصول:
الفصل الاول:بواكير النهضة الادبية والثقافي في لواء المنتفق ( 1869- 1914).
الفصل الثاني: السياسة البريطانية في العراق وانعكاساتها على الحركة الادبية والثقافية في لواء المنتفق ( 914- 1920)
الفصل الثالث: تطور الحركة الادبية في لواء المنتفق ( 1914 – 1918 ).

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006