العدد (159) - تموز- 2023 

 

 

أمبراطورية الصين وعلاقاتها الخارجية نظرة على العلاقات الخارجية للمملكة الوسطى


اريك رينغمار – ترجمة د. قاسم محمد الاسدي
بغداد – مكتبة عدنان – 2023م .
134 صفحة




 

 


يتناول الكتاب الحالي، وهو عبارة عن فصل مستل من كتاب يحمل عنوان تاريخ العلاقات الدولية من منظور غير أوربي، يتناول الإمبراطورية الصينية أو ما كان يعرف باسم المملكة
الوسطى وعلاقاتها الخارجية مع الدول المجاورة. يرى الكاتب بأن الصين كانت هي الدولة المهيمنة في شرق آسيا وكانت العلاقات الدولية في هذا الجزء من العالم، أكثر من
أي شيء آخر، منظمة من قبل الصينيين وبشروط صينية. فالصين كانت هي النظام الشمسي، أي أن الصين هي الشمس التي تدور حولها كيانات سياسية أخرى وأصغر بكثير، تقع على مسافات متزايدة من المركز، في مداراتها ... و يضيف الكاتب أن بعض المؤرخين يستخدمون مصطلح السيادة، في إشارة إلى العلاقة التي تسيطر فيها الدولة المهيمنة على الشؤون الدولية لدولة تابعة، بينما تحتفظ الأخيرة بالاستقلالية المحلية".
وسيرى القاريء بأن إمبراطورية الصين تبنت طرقا مختلفة في التعامل مع الدول المجاورة لها وفقا لما تقتضيه المصلحة العامة للامبراطورية، فقد كان هناك اختلاف كبير في الطريقة التي تعامل بها الصينيون مع الجيران في الشمال والغرب من البلاد والجيران في الجنوب والشرق. ونظمت العلاقات السابقة وفقا لما بالنظام البري، والعلاقات الاخيرة وفقا لنظام الجزية. فكان الناس في الشمال والغرب يشكلون تهديدات دائمة. وكانوا من البدو يرعون حيواناتهم على السهول الهائلة في آسيا الداخلية.
وعلى الرغم من تخلفهم الاقتصادي والتكنولوجي، فقد تمكنوا من الوصول إلى أحدث التقنيات العسكرية في ذلك الوقت - الخيول السريعة - بالإضافة إلى ذلك كانوا من الرماة ذوي المهارات
العالية . و بما أن التضاريس كانت مسطحة ولأن هناك القليل من العوائق الطبيعية في طريقهم، كان من السهل على البدو الإغارة على المجتمعات الزراعية الصينية.
وفي بعض الأحيان كانوا يصلون إلى العاصمة نفسها. وكانت السلطات الإمبريالية تكافح
دائما بشأن أفضل طريقة للرد على هذه التهديدات، وتخلط بين الاستراتيجيات الدفاعية والهجومية.
وقبل ان يدخل الكاتب في تفاصيل العلاقات الخارجية لما كان يعرف بالمملكة الوسطى - أو الامبراطورية الصينية- يقد شرحا عن النظم الدولية. اذ يعتقد الكاتب ان الأنظمة الدولية
حرى، غير الأوروبية، لها مؤسسات وقواعد ومعايير متميزة
 

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006