العدد (159) - تموز- 2023 

 

المحكمة الافتراضية
د. نهضة عبد الحسين الخفاجي
بغداد - مكتبة الصباح - 2023
116 صفحة

 


ان موضوع المحاكم الافتراضية من المواضيع الحديثة جدا التي اولتها الجهات المختصة الأهمية البالغة ،وعلى قمة هذه الجهات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التي اوجبت ان تكون مادة المحكمة الافتراضية من المواد الأساسية التي تدرس في كافة كليات القانون الحكومية والأهلية الصباحية والمسائية بواقع ساعتين كل أسبوع وخصت ان تدرس الى مرحلة الثالث.
وذلك بعد نقاش مستفيض مع أصحاب الشأن ولجنة الرأي استقر الرأي على أن تدرس في مرحلة الثالث قانون لان لديهم تطبيق صيفي في المحاكم ، وخصت بتدريسها ان تدرس من قبل السادة القضاة او من قبل السادة المحامين بشرط لديهم مدة اكثر من عشر سنوات ممارسة فعلية في مهنة المحاماة .
وحيث اني اجمع بين الجانبين المهني والاكاديمي فقد تم تكليفي لتدريس هذه المادة المهمة خاصة ولي مدة تزيد على ثلاثين سنة فعلية في ممارسة مهنة المحاماة في مختلف المحاكم المدنية والجزائية .
وإنها مادة حديثة ولا يوجد فيها مؤلف يختص بها لذا بادرت لان اضع هذا الكتاب
المتواضع بين ايدي طلبتنا الأعزاء ليكون المعين لهم في النجاح ليس فقط في كلياتهم بل
النجاح في حياتهم المهنية مستقبلا، خاصة وان مجلس الخدمة الاتحادي اقتصر التعيين على الطلبة الأوائل فقط ،وبالتالي فأن الغالبية العظمى منهم يتجهون الى الانتماء إلى
نقابة المحامين والحصول على هوية الانتماء الى نقابة المحامين العراقيين ومن خلال
مده المهنة الإنسانية تنفتح لهم أبواب المستقبل ليكونوا رجال قانون ومن ثم رجال دولة
ورجال سياسة والبعض منهم يتجه نحو القضاء وهكذا.
لهذا فقد قسم الكاتب كتابه إلى فصلين وهما :
الفصل الأول : القضاء المدني .
الفصل الثاني : القضاء الجنائي :
 

 

                                      جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006