متابعة مراحل انجاز المكتبة الرقمية من قبل مدير عام دار الكتب والوثائق


تحرير ميمون البراك - عدسة جعفر صادق


تفقد مدير عام دار الكتب والوثائق الأستاذ الدكتور علاء أبو الحسن إسماعيل المبنى الجديد للمكتبة الرقمية صباح الأحد 30 تشرين الأول 2022، واطلع على أهم الأعمال المنجزة في البناية، مستمعاً لشرح مفصل عن الأعمال المنجزة والأقسام التي تضمها.
ويضم المشروع مرافق عدة منها المسارح وقاعات العرض الرقمية والصوتية والتفاعلية. ومن خلال الجولة قدم كل من المهندسة "شناي مؤيد" والمهندس محمد توفيق ومحمد إسماعيل البدري المدير المفوض لشركة ايس هاوس هاندبولاغ السويدية شرحاً تفصيلياً لمخطط البناية وما تحتويه من أقسام وطوابق. وتضمنت زيارة المشروع عرض فيلم فيديوي لتخطيط وتصميم المبنى مع مناقشة الطاقة الاستيعابية للبناية من ناحية الموظفين والزائرين والأثاث والأجهزة. وتفقد سير العمل وما توصل من مراحل البناء والانجاز بعد توقف لأكثر من سبع سنوات ثم استئناف العمل مجدداً بمشروع المكتبة الرقمية وسط العاصمة بغداد.
من جانبها وصفت وزارة الثقافة المشروع بالصرح العلمي الجديد الذي يهدف في حال اكتماله لأرشفة المطبوعات والكتب والوثائق وجعلها متاحة رقمياً أمام الباحثين من داخل العراق وخارجه، وان المكتبات الرقمية تعكس الأيدلوجية السياسية الحاكمة للبلد.
وأكدت المهندسة المشرفة شناي مؤيد عودة مراحل انجاز المشروع بعد توقف عشر سنوات، علماً إن مدة العقد سنتين فقط، وتوقف العمل بسبب قلة التخصيصات المالية ودخول خلايا الإرهاب الداعشي، وبعد توفر التخصيصات المالية وعودة الأمن والأمان عاد العمل لتكملته سنة 2022.
مدير المشروع المهندس محمد إسماعيل قال بان المبنى يحتوي على مسرح متعدد الأغراض يتسع إلى 450 شخص، وقاعة مؤتمرات وقاعات للأرشفة والسينما وغرف عارضه، يستفاد منها في عرض تاريخ العراق من خلال أفلام للباحثين.
ومن المؤمل اكتمال هذا المشروع خلال عامين، متزامناً مع فوز العراق بمنصب نائب رئيس الفرع الإقليمي العربي للمجلس الدولي للأرشيف ممثلا بمدير عام دار الكتب والوثائق الأستاذ الدكتور علاء أبو الحسن إسماعيل الأمر الذي رأته وزارة الثقافة العراقية حافزاً مشجعاً لا نجاز المكتبة الرقمية وتطويرها لتحصل على مكانة دولية في مجال أرشفة المطبوعات والوثائق